فبركة أم حقيقة؟.. انتشار صورة مثيرة لـ حليمة بولند بعد القبض عليها

فبركة أم حقيقة؟.. انتشار صورة مثيرة لـ حليمة بولند بعد القبض عليها

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لـ الإعلامية الكويتية حليمة بولند خلف القضبان بعد ساعات من إلقاء القبض عليها بتهمة الفسق والفجور، ما أثار جدلا واسعا بين المتابعين، إذ شكك البعض بكون تعود الصورة لبولند، وأنها مفبركة، بينما قال آخرون إنها حقيقية.

elaosboa27384

وتباينت آراء المتابعين عبر السوشيال ميديا، حول صورة حليمة بولند خلف القضبان، وإن كانت حقيقية أو قديمة، أم أنها تمت فبركتها بواسطة برامج تعديل الصور «فوتوشوب»، بينما لم يؤكد أي مصدر أمني أو مصادر مقربة من بولند حقيقة الصورة حتى الآن.

ونشرت الإعلامية الكويتية مي العيدان، الصورة المثيرة للجدل لـ حليمة بولند خلف القضبان عبر حسابها الشخصي على «إنستجرام»، معلقة: «إلقاء القبض على الإعلامية حليمة بولند، وإحالتها للسجن المركزي تنفيذا لحكم السجن الصادر بحقها سنتين، القانون فوق الجميع».

وتساءلت العيدان عن كيفية تصوير بولند من خلف القضبان وانتشار الصورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي قائلة: «لكن السؤال من الذي قام بتصويرها، أو كيف وصلت الصورة للسوشيال ميديا، أنا اتصدمت، أو أن الصورة قديمة».

nabd



المصدر: وكالات