الأونروا: التهجير القسرى والعمليات العسكرية برفح يزيد من تفاقم الوضع الكارثى

الأونروا: التهجير القسرى والعمليات العسكرية برفح يزيد من تفاقم الوضع الكارثى


أكدت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا)، أن التهجير القسري والعمليات العسكرية في رفح يزيد من تفاقم الوضع الكارثي الموجود بالفعل، بعد أوامر إخلاء جديدة أصدرتها السلطات الإسرائيلية والتي تأثر بها ما لا يقل عن 300,000 شخص في جميع أنحاء قطاع غزة.


وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، جددت الأونروا التأكيد على أنه لا يوجد مكان آمن في قطاع غزة، وأنه ‏تم إغلاق 10 نقاط طبية من بين 34 نقطة طبية تابعة للأونروا في رفح، بينما تعمل المراكز الصحية الثلاثة التي مازالت عاملة في رفح بطاقة مخفضة.


وأوضحت الأونروا أن ‏الإخلاء باتجاه وسط رفح في الجنوب وباتجاه ‫جباليا في شمال القطاع، وتقدر الوكالة أن 150,000 شخص فروا حتى الآن من رفح بحثا عن الأمان، ودعت مجددا إلى الوقف الفوري لإطلاق النار.


وكان رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في غزة جورجيوس بتروبولوس قد قال” إن الوضع الحالي وصل إلى مستويات طوارئ غير مسبوقة”.


وأضاف “أن أوامر الإخلاء الأخيرة التي أصدرتها السلطات الإسرائيلية أدت إلى التهجير القسري لما لا يقل عن 110 آلاف شخص، وقد نزح العديد منهم بالفعل مرات عدة”.

المصدر: وكالات