مسئول أممى: السودان خسر 25% من الناتج المحلى الإجمالى خلال سنة واحدة من الحرب

مسئول أممى: السودان خسر 25% من الناتج المحلى الإجمالى خلال سنة واحدة من الحرب


أكد مدير المكتب الإقليمى للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى الدكتور عبد الله الدردرى، أن السودان خسر 25 فى المئة من الناتج المحلى الإجمالى خلال سنة واحدة من الحرب، محذرا من استمرار تآكل الاقتصاد السودانى، فى حال استمرار الحرب، الأمر الذى سيجعل التعافي أكثر صعوبة، في ظل تآكل الموارد المتاحة وقدرات التعافي والقدرة الإنتاجية والبنى التحتية .


وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، سلط الدردرى الضوء على الجهود التى تبذلها الأمم المتحدة لتعزيز قدرة المجتمعات المحلية فى السودان، سواء النازحين أو المجتمعات المضيفة، على الصمود خلال هذه المرحلة الصعبة للغاية، وذلك عشية المؤتمر الإنساني الدولي بشأن السودان الذي تنظمه وزارة الخارجية الفرنسية في باريس، بدعم من الاتحاد الأوروبي وألمانيا .


وأكد الله الدردرى أن هذا المؤتمر مهم للغاية لأنه يرسل إشارة للشعب السوداني وللعالم بأن المجتمع الدولي لا يزال يهتم بالسودان، وأنه بالرغم من تعدد الأزمات المحيطة بمنطقتنا والعالم، من أوكرانيا إلى ميانمار إلى أفغانستان إلى غزة وغيرها من النزاعات والأزمات، فما زال السودان على جدول أعمال المجتمع الدولي، ولا يزال الوضع الإنساني في السودان يحظى باهتمام كبير رغم أننا ما زلنا بعيدين عن تحقيق أهداف النداء الإنساني الذي أُطلق سابقا من أجل تأمين المساعدة الإنسانية للسودان والذي بلغ 2.4 مليار دولار ولم يتم الحصول حتى الآن سوى على أكثر من خمسة في المئة من قيمته، وبالتالي، ربما يعطي هذا المؤتمر دفعة من أجل تعزيز دعم المجتمع الدولي للسودان خلال هذه المرحلة الصعبة.


وذكر المسؤول الأممي أن تراجع الإنتاج الزراعي بشكل كبير للغاية في السودان نتيجة استمرار الحرب شكل صدمة كبيرة، وأن ثلثي عدد السكان في السودان يقيمون في الأرياف، إذ تشير دراسة أممية إلى أن خمسين في المئة من المزارعين في السودان لم يقوموا بزراعة هذا الموسم، نسبة للنزوح الداخلي والهجرة الخارجية وتراجع إمكانيات تمويل عملية الزراعة والفلاحة، بشكل عام، بسبب غياب التمويل والبذور والأسمدة وغيرها، وأيضا التسويق والوصول إلى الأسواق والوصول إلى الإنتاج.


وقال مدير المكتب الإقليمي للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى إضافة إلى كل المشاكل الأخرى، نتوقع انخفاضا شديدا في الإنتاج الزراعي في السودان قريبا مما يضاعف من مشكلتي انعدام الأمن الغذائي والمجاعة التي تهدد البلاد.


وأكد الدكتور الدردري أن السودان بلد مهم في المنطقة العربية، رغم أن النزوح والهجرة واللجوء يشكلون ضغطا على بعض الدول في المنطقة، كما تتعرض المنطقة الآن لهزات كبيرة في مجال الأمن الغذائي، كما تؤثر الأحداث في أوكرانيا وروسيا وانقطاع الحبوب وغيرها على الأمن الغذائي في المنطقة.

 

المصدر: وكالات